Fatwa mayat mendengar orang ziarah

Fatwa : Mayat Mendengar Orang Ziarah

60 views

Fatwa mayat mendengar orang ziarah

Soal :

Adakah menyedari olih mayat dengan orang yang memberi salam ke atasnya?

Jawab :

Dari Buraidah r.a. berkata :

كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يُعَلِّمُهُمْ إِذَا خَرَجُوا إِلَى الْمَقَابِرِ، فَكَانَ قَائِلُهُمْ يَقُولُ: السَّلَامُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الدِّيَارِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُسْلِمِينَ، وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللهُ لَلَاحِقُونَ، أَسْأَلُ اللهَ لَنَا وَلَكُمُ الْعَافِيَةَ”

artinya : “Adalah Rasulullah saw mengajar manusia apabila keluar ke tanah perkuburan maka seorang dari mereka mengucapkan :

Salam sejahtera atas kamu sekelian wahai penduduk negeri para Mukminin dan para Muslimin. Dan kami insyaAllah akan bersama kamu nanti. Aku mohon kepada Allah kebaikkan bagi kami dan bagi kamu sekelian.” (Hadith Muslim)

Dan daripada Abu Hurairah r.a. bahawasanya Rasulullah saw bersabda :

مَا مِنْ رَجُلٍ يَمُرُّ بِقَبْرِ رَجُلٍ كَانَ يَعْرِفُهُ فِي الدُّنْيَا، فَيُسَلِّمُ عَلَيْهِ، إِلَّا عَرَفَهُ وَرَدَّ عَلَيْهِ

artinya : “Tiada dari seorang lelaki yang lalu pada satu kubur seseorang yang dia kenal di dalam dunia lalu memberi salam ke atasnya melainkan mayat itu mengenalinya dan membalas salamnya itu.” (Hadith Baihaqi pada Kitab Sya’bul Iman & Khatib pada Tarikhnya)

Dan sahih dari Nabi saw bahawasanya baginda menyuruh di letakkan mayat tentera musyrikin yang terbunuh ketika perang Badar pada satu lubang kemudian datang Nabi saw berdiri di tepi lubang tersebut lalu memanggil seorang demi seorang nama mayat-mayat tersebut :

يَا فُلانُ بْنَ فُلانٍ، وَيَا فُلانُ بْنَ فُلانٍ، هَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا؟ فَإنَّي وَجَدت ما وعدني ربي حقًّا

artinya : “Wahai fulan bin fulan, fulan bin fulan dan fulan bin fulan. Adakah kamu dapati janji tuhan-tuhan kamu itu benar?
Maka sungguhnya telah aku dapati bahawa janji Tuhanku adalah benar.”

Lalu Umar r.a. berkata : Wahai Rasulullah! Apakah kamu berkata-kata dengan mayat-mayat yang telah mulai membusuk?

Maka jawab Rasulullah saw :

والَّذِي بَعَثَنِي بِالحَقِّ مَا أَنتُمْ بِأَسْمَع لِمَا أَقُولُ مِنهُم، وَلَكِنَّهُم لَا يَستَطِيعُونَ جَوابًا

artinya : “Demi Allah yang mengutus aku sebagai rasul dengan sebenar. Tidaklah kamu lebih mendengar bagi apa yang aku cakapkan dari mereka ini. Dan tetapi mereka tidak mampu menjawabnya.” (Hadith Bukhari & Muslim)

Maka disunatkan bagi orang Islam berziarah akan kubur dan mengucapkan salam atas ahli kubur. Dan mayat akan mengenali orang yang memberi salam atasnya dan mayat tersebut akan menjawab salamnya itu sebagaimana yang telah kami sebutkan.

Berkata Imam Nawawi :

قال أصحابنا رحمهم الله: ويستحب للزائر أن يدنو من قبر المزور بقدر ما كان يدنو من صاحبه لو كان حيًّا وزاره

artinya : “Telah berkata ulama kami rahimahullah Taala disunatkan bagi yang ziarah bahawa mendekati ia akan kubur yang diziarahi itu sebagaimana mendekati apabila menziarahi sahabatnya yang masih hidup.” (Al-Majmu’ Syarah Muhazzab)

Wallahua’lam

sumber lengkap :

السلام على الميت عند قبره
الرقم المسلسل : 2712
التاريخ : 09/05/2014

هل يشعر الميت بمَنْ يسلم عليه؟

الجواب : فتاوى الإنترنت
عن بريدة رضي الله عنه قال: ” كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يُعَلِّمُهُمْ إِذَا خَرَجُوا إِلَى الْمَقَابِرِ، فَكَانَ قَائِلُهُمْ يَقُولُ: السَّلَامُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الدِّيَارِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُسْلِمِينَ، وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللهُ لَلَاحِقُونَ، أَسْأَلُ اللهَ لَنَا وَلَكُمُ الْعَافِيَةَ” أخرجه مسلم في “صحيحه”.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَا مِنْ رَجُلٍ يَمُرُّ بِقَبْرِ رَجُلٍ كَانَ يَعْرِفُهُ فِي الدُّنْيَا، فَيُسَلِّمُ عَلَيْهِ، إِلَّا عَرَفَهُ وَرَدَّ عَلَيْهِ» أخرجه تمام في “فوائده”، والبيهقي في “شعب الإيمان”، والخطيب البغدادي في “تاريخ بغداد”.
وصح عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: أنه أمر بقتلى بدر، فأُلقوا في قَلِيب، ثم جاء حتى وقف عليهم وناداهم بأسمائهم: «يَا فُلانُ بْنَ فُلانٍ، وَيَا فُلانُ بْنَ فُلانٍ، هَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا؟ فَإنَّي وَجَدت ما وعدني ربي حقًّا»، فقال له عمر رضى الله عنه: يا رسول الله، ما تخاطب من أقوام قد جيفوا؟ فقال صلى الله عليه وآله وسلم: «والَّذِي بَعَثَنِي بِالحَقِّ مَا أَنتُمْ بِأَسْمَع لِمَا أَقُولُ مِنهُم، وَلَكِنَّهُم لَا يَستَطِيعُونَ جَوابًا» أخرجه البخاري ومسلم في “صحيحيهما” بألفاظ مختلفة.
فيستحب للمسلم زيارة القبور والسلام على أهلها، والميت يعرف المسلِّم عليه ويرد عليه السلام كما ذكرنا؛ قال الإمام النووي في “المجموع شرح المهذب” (5/ 310، ط. دار الفكر): [قال أصحابنا رحمهم الله: ويستحب للزائر أن يدنو من قبر المزور بقدر ما كان يدنو من صاحبه لو كان حيًّا وزاره] اهـ.
وقد سُئل الشيخ ابن تيمية -كما في “مجموع الفتاوى” (24/ 363)- عن سماع الميت بعد موته، فقال: [الحمد لله رب العالمين. نعم يسمع الميت في الجملة… -وذكر أحاديث كثيرة، ثم قال بعد حديث السلام على أهل القبور:- فهذا خطاب لهم، وإنما يخاطب من يسمع] اهـ.
وقال الإمام ابن القيِّم في “الروح” (ص: 5): [وقد شرع النبي صلى الله عليه وآله وسلم لأمته إذا سلموا على أهل القبور أن يسلموا عليهم سلام من يخاطبونه، فيقول: (السلام عليكم دار قوم مؤمنين)، وهذا خطاب لمن يسمع ويعقل، ولولا ذلك لكان هذا الخطاب بمنزلة خطاب المعدوم والجماد، والسلف مجمعون على هذا، وقد تواترت الآثار عنهم بأن الميت يعرف زيارة الحي له ويستبشر به] اهـ.
وقال الإمام المناوي في “فيض القدير” (5/ 287): [وقال الحافظ العراقي: المعرفة ورد السلام فرع الحياة ورد الروح، ولا مانع من خلق هذا الإدراك برد الروح في بعض جسده، وإن لم يكن ذلك في جميعه. وقال بعض الأعاظم: تعلق النفس بالبدن تعلق يشبه العشق الشديد، والحب اللازم، فإذا فارقت النفس البدن فذلك العشق لا يزول إلا بعد حين، فتصير تلك النفس شديدة الميل لذلك البدن؛ ولهذا ينهى عن كسر عظمه ووطء قبره] اهـ.
فالموت ليس معناه فناء الإنسان تمامًا، ولا هو إعدام لوجوده الذي أوجده الله له، بل إن الموت حالة من أصعب الحالات التي يمر بها الإنسان؛ حيث تخرج فيها روحه؛ لتعيش في عالم آخر، فخروجها من الجسد الذي كانت بداخله صعب، فالموت هو مفارقة الروح للجسد حقيقة؛ قال شيخ الإسلام الغزالي في “إحياء علوم الدين” (4/ 493): [ومعنى مفارقتها للجسد: انقطاع تصرفها عن الجسد بخروج الجسد عن طاعتها] اهـ.
وبناءً على ما سبق: فإن الميت يشعر ويستأنس ويفرح بمن يزوره، ويرد عليه السلام.
والله سبحانه وتعالى أعلم.

دار الإفتاء المصرية

بَلِّغُوا عَنِّى وَلَوْ آيَةً

Sampaikanlah dariku walau hanya satu ayat” (HR. Bukhari).

Ibnu Hajar rahimahullah menjelaskan, ولو آية maksudnya adalah walau hanya satu ayat, hendaknya setiap orang yang mendengarnya bersegera menyampaikan ilmu yang dia terima walaupun sedikit, agar semua ilmu yang datang dari Nabi shallallahu alaihi wa sallam terus bersambung.”

FP UAI Original.

Adakah mayat mendengar di dalam kubur? | UAI